ما كتب عن اسماء امير المؤمنين (عليه السلام)

 لقد ذكرنا بعض الكتب التي اختصت باسماء الامام علي(عليه السلام) والتي منها:

  1. اسامي أمير المؤمنين (عليه السلام) للشيخ الحسن بن الفقيه، كذا ذكره الشيخ رشيد الدين محمد بن علي بن شهرآشوب في معالم العلماء والظاهر أنه كان من المعاصرين له[1].
  2. أسماء أمير المؤمنين (عليه السلام ) لبعض قدماء الأصحاب ، ينقل عنه السيد رضي الدين علي بن طاوس في كتاب اليقين قال خطبة الكتاب ( الحمد لله المستحق للحمد بآلائه المستوجب للشكر على نعمائه )[2].
  3. أسماء أمير المؤمنين (عليه السلام) أيضا لبعض قدماء الأصحاب ، ينقل عنه السيد بن طاوس في كتاب اليقين وقال تاريخ كتابة نسخة هذا الكتاب سنة 379 ، وظاهره أنه غير الأول ، كما أنه ينقل في هذا الكتاب عن كتاب أسماء أمير المؤمنين (عليه السلام)لأبي طالب الأنباري[3].
  4. أسماء أمير المؤمنين (عليه السلام ) لأبي عبد الله الحسين بن شاذويه القمي الصفار الصحاف ، يرويه عنه جعفر بن محمد بن قولويه المتوفى سنة 369 فهو من أوائل المأة الرابعة ذكره النجاشي[4].
  5. أسماء أمير المؤمنين (عليه السلام) من القرآن لأبي عبد الله الكاتب الحسين ابن القاسم بن محمد بن أيوب بن شمون ، يروى الكتاب عنه أبو طالب الأنباري المتوفى سنة 356 كما ذكره النجاشي [5].
  6. أسماء أمير المؤمنين (عليه السلام )لأبي طالب عبيد الله ( عبد الله ) بن أبي زيد أحمد بن يعقوب بن نصر الأنباري المتوفى سنة 356 ، قاله النجاشي وعده من كتبه ، وهو صريح في أنه من تصانيفه وإنه غير كتاب ابن شمون المستخرج من آيات القرآن الذي هو رواية أبي طالب الأنباري ، كما ذكره النجاشي في ترجمة ابن شمون[6].
  7. اللوامع النورانية في اسماء الحجج الالهية للسيد هاشم البحراني صاحب البرهان وهو مطبوع اكثر من مرة
  8. اسماء امير المؤمنين (عليه السلام) لعبد الله الزاهد معاصر وهو مطبوع مؤسسة المحجة البيضاء بيروت.
  9. معجم اسماء والقاب امير المؤمنين (عليه السلام) لعبد الرسول زين الدين مطبوع مؤسسة البلاغ بيروت.
  10. اسماء امير المؤمنين والقابه للسيد معين الحيدري من مطبوعات قسم الشؤن الفكرية في العتبة االعلوية المطهرة.
  11. الصفوة في أسماء أمير المؤمنين ( ع ) لأبي الحسن علي بن أبي سهل حاتم ابن أبي حاتم القزويني شيخ أبى عبد الله ابن شاذان الذي هو شيخ النجاشي كما ذكره هو[7].

 

----------------------------------------------------------

[1]الذريعة ج 2 ص 8، أمل الآمل ج 2 ص 75.                                           

[2] الذريعة ج 2 ص 64.                                          

[3]  الذريعة ج 2 ص 64.                                        

[4] الذريعة ج 2 ص 64.                                        

[5] الذريعة ج 2 ص 64.                                          

[6] الذريعة ج 2 ص 64.                                          

[7] الذريعة ج 15 ص 47.