تغسيل الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) للرسول ودفنه

   إن من دلائل قوة رابطة الإمام علي(عليه السلام) بالرسول ومتانة حبل المودة بينهما وشدة أخوتهما في الله نذكر ما أوصاه الرسول حال حياته في أن يقوم هو ـ أي الإمام علي(عليه السلام) ـ عند وفاته بتغسيله وكان جواب الإمام علي(عليه السلام) له: يا رسول الله أخشى أن لا أطيق ذلك فقال له الرسول: أنك مستعان وتحقق ذلك فعلاً . إذ روى الإمام(عليه السلام): أنه ما أراد تقليب عضواً من أعضاء جسد الرسول الطاهر عند تغسيله إلا قلب له تلقائياً[1] وكان يصب له الماء الفضل بن عباس[2] وبعد الانتهاء أدخله قبره الشريف  وأوراه في ضريحه الطاهر. ومن كلام لإمامنا علي (عليه السلام) جاء فيه: "لقد قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله) وان رأسه لعلى صدري ولقد سالت نفسه في كفي فأمررتها على وجهي ولقد وليت غسله (عليه السلام) والملائكة أعواني .. حتى واريناه في ضريحه"[3].

 

 

---------------------------------------------------------

[1] ذخائر العقبى: 81 وما بعدها.

[2] ابن أبي الحديد: 3/497، 4/91 ـ 94 لو شئت التوسع.

[3]محمد عبده: 2/172. ينظر بتصرف : القاضي فاضل عباس الملا , الإمام علي ومنهجه بالقضاء, الناشر: العتبة العلوية المقدسة ــ قسم الشؤون الفكرية والثقافية, الطبعة: الأولى,تاريخ الطبع: 1432هـ ــ 2010م.