فضل زيارة الامام علي بن ابي طالب(عليه السلام)

 آثار زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام ) في الدّنيا

  1. ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) قوله: "نحن نقول : بظهر الكوفة قبر لايلوذ به ذو عاهة إلاّ شفاه اللَّه[1].
  2. وقال الامام الصادق (عليه السلام): إنّ اللَّه عزّ إسمه عرض ولايتنا على السّماوات والأرض والجبال والأمصار، فلم يقبلها قبول أهل الكوفة، وإنّ إلى جانبهم لقبراً، ما لقاه مكروب إلاّ نفّس اللَّه كربته، وأجاب دعوته، وقلّبه إلى أهله مسروراً[2].
  3. وورد عن الامام الصادق (عليه السلام) قوله: "إنّ إلى جانب كوفان قبراً ما أتاه مكروب قطّ، فصلّى عنده ركعتين أو أربع ركعات، إلاّ نفّس اللَّه عنه كربته وقضى حاجته. قال الرّاوى : قلت : قبر الحسين بن علي(عليهما السلام) ؟ فقال لى برأسه : لا . فقلت : فقبر أمير المؤمنين (عليه السلام)؟ فقال برأسه : نعم[3].
  4. وقيل لأبي الحسن الرّضا(عليه السلام): أيّما أفضل، زيارة قبر أمير المؤمنين، أو زيارة الحسين(عليهما السلام) ؟ قال : إنّ الحسين قتل مكروباً، فحقّاً على اللَّه - جلّ ذكره - أن لا يأتيه مكروب إلاّ فرّج اللَّه كربه. وفضل زيارة أمير المؤمنين على زيارة قبر الحسين كفضل أمير المؤمنين على الحسين(عليهما السلام)[4] .
  5. وقال الامام الصّادق (عليه السلام) : إن أبواب السّماء لتفتح عند دعاء الزّائر لأميرالمؤمنين (عليه السلام)، فلا تكن عن الخير نوّاماً[5].
  6. وورد عن الامام الصادق (عليه السلام): إذا زرت أمير المؤمنين (عليه السلام)، فأعلم أنّك زائر عظام آدم وبدن نوح وجسم عليّ بن  أبي طالب(عليهم‏السّلام). فإذا زرت جانب النّجف، فزر عظام آدم و بدن نوح و جسم عليّ بن  أبي طالب (عليهم ‏السّلام)، فإنّك زائر الآباء الأوّلين ومحمّداً خاتم النّبيّين وعليّاً سيّد الوصيّين، وإنّ زائره تفتح له أبواب السّماء عند دعوته، فلا تكن عن الخير نوّاماً[6].  
  7. وقال رسول الله (صلّى اللَّه عليه وآله) لعلى(عليهم السلام): " يا علي من زارني في حياتي أو بعد مماتي أو زارك في حياتك أو بعد مماتك أوزار ابنيك في حياتهما أو بعد موتهما ضمنت له يوم القيامة، أن أخلصه من أهوالها وشدائدها حتى أصيره معي في درجتي[7].

آثار زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام) في الآخرة

  1. وجاء عن رسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وآله) قوله:" من زار عليّاً بعد وفاته فله الجنّة"[8].  
  2. وقال رسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وآله) لعليّ (عليه السلام): ومن زار قبوركم عدل ذلك له ثواب سبعين حجّة بعد حجّة الإسلام، وخرج من ذنوبه حتّى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته امّه . فأبشر وبشّر أولياءك ومحبّيك من النّعيم وقرّة العين بما لاعين رأت ولا اذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر[9].  
  3. وقال رسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وآله): يا علي، من زارني في حياتي أو بعد موتي، أو زارك في حياتك أو بعد موتك، أو زار إبنيك في حياتهما أو بعد موتهما، ضمنت له يوم القيامة أن اُخلّصه من أهوالها وشدائدها، حتّى اصيرّه معي في درجتي...[10].  
  4. وقال رسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وآله): من زار عليّاً فقد زارني، ومن أحبّه فقد أحبّني، ومن أبغضه فقد أبغضني، أبلغ قومك هذا عنّى، ومن أتاه زائراً فقد أتاني، وأنا المجازي له يوم القيامة، وجبريل وصالح المؤمنين[11].  
  5. وورد عن الامام الحسن المجتبى (عليه السلام) ان قال لرسول‏اللَّه (صلّى اللَّه عليه وآله): يا أبه مالمن زارك بعد موتك ؟ فقال : يا بنيّ من أتاني زائراً بعد موتي فله الجنّة، ومن أتى أباك زائراً بعد موته فله الجنّة، ومن أتى أخاك زائراً بعد موته فله الجنّة، ومن أتاك زائراً بعد موتك فله الجنّة[12].  
  6. وقال رسول اللَّه للحسن المجتبى  (عليهما السلام) : من زارني، أو زار أباك، أو زارك، أو زار أخاك، كان حقّاً عليّ أن أزوره يوم القيامة حتّى اخلّصه من ذنوبه[13].  
  7. وقال الامام الحسين(عليه السلام) لرسول اللَّه(صلّى اللَّه عليه وآله): ما لمن أتاك بعد وفاتك زائراً لا يريد إلاّ زيارتك ؟ قال : يا بنيّ من أتاني بعد وفاتي زائراً لايريد الاّ زيارتي، فله الجنّة، ومن أتى أباك بعد وفاته زائراً لايريد الاّ زيارته، فله الجنّة، ومن أتى أخاك بعد وفاته لايريد الاّ زيارته، فله الجنّة، ومن أتاك بعد وفاتك زائراً لايريد الاّ زيارتك، فله الجنّة[14].
  8. وورد عن الامام الصادق (عليه السلام) قوله: "من زار  قبر أمير المؤمنين عليه السلام عارفاً بحقّه، غير متجبّر ولا متكبّر، كتب اللَّه له أجر ألف شهيد، وغفر اللَّه  له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، وبعث من الآمنين، وهوّن عليه الحساب، واستقبلته الملائكة، فإذا إنصرف شيّعته إلى منزله، فإن مرض عادوه، وإن مات تبعوه بالإستغفار إلى قبره[15].  
  9. وقال الامام الصادق (عليه السلام) لصفوان الجمّال : يا صفوان، من زار أميرالمؤمنين بهذه الزّيارة وصلّى بهذه الصّلاة، رجع إلى أهله مغفوراً ذنبه، مشكوراً سعيه، ويكتب له ثواب كلّ من زاره من الملائكة .قلت : ثواب كلّ من يزوره من الملائكة ؟ قال : يزوره في كلّ ليلة سبعون قبيلة.قلت : كم القبيلة ؟ قال : مائة ألف[16].  
  10. وقد ورد ان زار الإمام الصادق (عليه السلام) قبر الإمام أميرالمؤمنين صلوات اللَّه عليه ثم زار الحسين بن علي  (عليهما السلام) من عند رأس أمير المؤمنين (عليه السلام)، ثم قال لصفوان :يا صفوان تعاهد هذه الزّيارة وادع بهذا الدّعاء، وزرهما بهذه الزّيارة، فإنّي ضامن على اللَّه لكلّ من زارهما بهذه الزّيارة ودعا بهذا الدّعاء من قرب أو بعد، أنّ زيارته مقبولة، وأنّ سعيه مشكور، وسلامه واصل غير محجوب، وحاجته مقضيّة من اللَّه بالغاً ما بلغت وأنّ اللَّه يجيبه[17].  
  11. وقال الامام الصّادق (عليه السلام)في ثواب زيارة قبر الحسين (عليه السلام) : إنّ زيارته تعدل حجّة وعمرة . وزيارة أبي عليّ (عليه السلام) تعدل حجّتين وعمرتين[18].  
  12. وجاء عن الامام الصّادق (عليه السلام) انه قال: (انّ رجلاً من الاعراب أتى رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال : يا رسول الله (صلى الله عليه واله) انّ داري بعيد من دارك وانّني اشتاق الى زيارتك ورؤيتك فاقدم اليك زائراً فلا يتيسّر رؤيتك فازور عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) فيؤنسني بحديثه ومواعظه، ثمّ اعود مغتمّاً محزوناً لما أيست من زيارتك، فقال : من زار عليّاً (عليه السلام) فقد زارني ومن أحبّه فقد أحبّني ومن عاداهُ فقد عاداني بلّغه عنّي الى قومك ومن أتاهُ زائراً فقد أتاني، وانّي مجزيه يوم القِيامة وجبريل وصالِح المؤمنين).
  13. ومما ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) قوله": إنّ أميرالمؤمنين (عليه السلام)أفضل عند اللَّه من الأئمة كلّهم، وله ثواب أعمالهم، وعلى قدر أعمالهم فضّلوا"[19].  
  14.  

فضل زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام ) ماشياً

  1. جاء في الاثر عن الامام الصّادق (عليه السلام) ان قال": من زار أمير المؤمنين (عليه السلام) ماشياً، كتب اللَّه له بكلّ خطوة حجّة وعمرة، فإن رجع ماشياً، كتب اللَّه له بكلّ خطوة حجّتين وعمرتين"[20].  
  2. قال الامام الصادق (عليه السلام)لصفوان الجمّال : قصّر خُطاك وألق ذقنك إلى الأرض، فإنّه يكتب لك بكلّ خطوة مائة ألف حسنة، ويمحي عنك مائة ألف سيّئة، ويرفع لك مائة ألف درجة، ويقضي لك مائة ألف حاجة، ويكتب لك ثواب كلّ صدّيق وشهيد مات أو قتل"[21].  
  3. قال إبن مارد لأبى عبداللَّه (عليه السلام): ما لمن زار جدّك أميرالمؤمنين عليه السلام؟ فقال: يا إبن مارد، من زار جدّي عارفاً بحقّه، كتب له بكلّ خطوة حجة مقبولة وعمرة مبرورة .واللَّه يا ابن مارد، مايطعم اللَّه النّار قدماً إغبرّت في زيارة أميرالمؤمنين (عليه السلام)، ماشياً كان أو راكباً . يأبن مارد، اكتب هذا الحديث بماء الذّهب[22].  
  4. وورد ان الامام الصادق(عليه السلام) لابن مارد:"  يا ابن مارد ، من زار جدي عارفا بحقه كتب الله له بكل خطوة حجة مقبولة وعمرة مبرورة ، والله ـ يا ابن مارد ـ ما تطعم النار قدما تغيرت في زيارة أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ماشيا كان أو راكبا.  يا ابن مارد ، أكتب هذا الحديث بماء الذهب"[23].  

 

آثار ترك زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام)

  1. من ترك زيارة أميرالمؤمنين (عليه السلام)لم ينظر اللَّه إليه[24].  
  2. قال يونس بن أبي وهب القصري : دخلت المدينة، فأتيت أبا عبداللَّه عليه السلام، فقلت : جعلت فداك، أتيتك ولم أزر أميرالمؤمنين (عليه السلام)، قال : بئس ما صنعت، لولا أنّك من شيعتنا ما نظرت إليك [25].  
  3. قال رسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وآله)لعلي (عليه السلام) : ولكنّ حثالة من النّاس يعيّرون زوّار قبوركم بزيارتكم، كما تعيّر الزّانية بزناها، أولئك شرار أمّتي، لا نالتهم شفاعتي ولايردون حوضي[26].  

 

 فضل زيارة الأمير (عليه السلام) في يوم الغدير

  1. قال الرّضا (عليه السلام)لأحمد بن محمّد بن أبي‏نصر : يا إبن أبي نصر، أين ما كنت فأحضر يوم الغدير عند أميرالمؤمنين (عليه السلام)، فإنّ اللَّه يغفر لكلّ مؤمن ومؤمنة ومسلم ومسلمة ذنوب ستّين سنة، ويعتق من النّار ضعف ما أعتق في شهر رمضان وليلة القدر وليلة الفطر . والدّرهم فيه بألف درهم لإخوانك العارفين، فأفضل على إخوانك في هذا اليوم، وسرّ فيه كلّ مؤمن ومؤمنة[27].  

النوادر:

  1. وورد عن الامام الصادق (عليه السلام) قوله: "ما خلق اللَّه خلقاً أكثر من الملائكة، وإنّه لينزل كلّ يوم سبعون ألف ملك، فيأتون بيت المعمور فيطوفون به، فإذا هم طافوا به نزلوا فطافوا بالكعبة، فإذا طافوا بها أتوا قبر النّبي (صلّى اللَّه عليه وآله) فسلّموا عليه، ثمّ أتوا قبر أميرالمؤمنين (عليه السلام)فسلّموا عليه، ثمّ أتوا قبر الحسين فسلّموا عليه، ثمّ عرجوا، وينزل مثلهم أبداً إلى يوم القيامة [28].  
  2. قال الامام الباقر (عليه السلام)لجابر بن يزيد الجعفي، بعد زيارة أمين اللَّه : ما قاله أحد من شيعتنا عند قبر أمير المؤمنين صلوات اللَّه عليه، أو عند قبر أحد من الأئمّة (عليهم ‏السّلام)، إلاّ وُقِّع في درج من نور وطبع عليه بطابع محمّد (صلّى اللَّه عليه وآله)، حتّى يسلّم إلى القائم عليه السلام، فيلقي صاحبه بالبشرى والتّحيّة والكرامة، إن شاء اللَّه تعالى[29].  
  3. قال مبارك الخبّاز : قال لي أبو عبداللَّه (عليه السلام): أسرجوا البغل والحمار، في وقت ما قدم وهو في الحيرة . قال : فركب وركبت حتّى دخل الجرف، ثمّ نزل فصلّى ركعتين، ثمّ تقدّم قليلاً آخر فصلّى ركعتين، ثمّ تقدّم قليلاً آخر فصلّى ركعتين، ثم ركب ورجع. فقلت له : جعلت فداك، ما الأوَّلتين والثّانيتين والثّالثتين ؟ قال : الرّكعتين الأوَّلتين موضع قبر أميرالمؤمنين (عليه السلام)، والرّكعتين الثّانيتين موضع رأس الحسين (عليه السلام)، والرّكعتين الثّالثتين موضع منبر القائم (عليه السلام)[30].  
  4. ورد الإمام زين العابدين (عليه السلام)إلى الكوفة ودخل مسجدها، فسأله ابوحمزة الثّمالى : ما أقدمك إلينا ؟ قال : ما رأيت، ولو علم النّاس ما فيه من الفضل، لأتوه ولو حبواً . هل لك أن تزور معي جدّي عليّ بن  أبي طالب؟ قال أبوحمزة : قلت أجل، فسرت في ظلّ ناقته يحدّثنى حتّى أتينا الغريّين، وهي بقعة بيضاء تلمع نوراً . فنزل عن ناقته، ومرّغ خدّيه عليها : وقال : يا أبا حمزة : هذا قبر جدّي عليّ بن  أبي طالب  (عليه السلام)[31].
  5. وقال الامام الصادق (عليه السلام) لحسّان بن مهران الجمّال : يا حسّان أتزور قبور الشّهداء قِبَلَكم ؟ قلت : أيّ الشّهداء ؟ قال : عليّ وحسين . قلت : إنّا نزورهما فنكثر . قال : اولئك الشّهداء المرزوقين، فزوروهم وافزعوا عندهم بحوائجكم، فلو يكونون منّا كموضعهم منكم، لاتّخذناهم هجرة [32].
  6. وقال رسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وآله) للحسين(عليه السلام): لا يزورني ويزور أباك وأخاك وأنت إلاّ الصّديقون من امّتي[33].
  7. وجاء في رواية ابي وهب البصري قال دخلت المدينة فاتيت أبا عبد الله (عليه السلام) فقلت جعلت فداك أتيتك ولم أزر قبر أمير المؤمنين (عليه السلام) قال بئس ما صنعت لولا أنك من شيعتنا ما نظرت إليك, ألا تزور من يزوره الله تعالى مع الملائكة ويزوره الأنبياء ويزوره المؤمنون؟ قلت: جعلت فداك ما علمت ذلك, قال فاعلم أن أمير المؤمنين (عليه السلام) أفضل عند الله من الأئمة كلهم وله ثواب أعمالهم وعلى قدر أعمالهم فضلوا"[34].

وورد :

  • قال العلامة السيد مهدي القزويني ( 1300 - 1222 ق) : ويستحبّ زيارة النّبي (صلّى اللَّه عليه وآله)ممّا يلي الخلف من عند الرأس، وزيارة آدم ونوح معه [35].  
  • وفي بعض الروايات : إنّ الهجمة[36] على علي تمحو سبعين كبيرة, وفي اخرى : إنّ المبيت عند عليٍّ يعدل عبادة سبعين سنة . وسمعت من بعض مشايخنا الثّقات : أنّ النَّفَس عند عليّ (عليه السلام) يعدل عبادة أربعمائة سنة [37].
  • اقول : ولا غرو في ذلك، فإنّ ثواب نَفَسٍ واحد من أنفاس أمير المؤمنين (عليه السلام) ليلة المبيت، الّذي يهبه عوضاً من ظلامات بعض الشيعة يوم القيامة، يُرضي خصمائه ويظهر لهم من عجائب قصور الجنان وخيراتها، ثمّ يريهم بعد ذلك من الدّرجات والمنازل ما لا عين رأت، ولا اذن سمعت، ولا خطر على بال بشر، كما هو المروي عن النبي (صلّى اللَّه عليه وآله) في حديث طويل[38].

 

 

 

------------------------------------------------------------

[1] تهذيب الأحكام،  6/ 34، ح 70 .

[2] الشيخ المفيد، الأمالى، ط 1، قم، 1403 هـ .، ص 142، م . 17، ح 9 .

[3] تهذيب الأحكام،   6/  35، ح 73 .

[4] فرحة الغريّ، ص 130 .

[5] الشيخ المفيد، المقنعة، ط 1، قم، 1413 هـ .، ص 462 . 

[6] تهذيب الأحكام،   6/  23، ح 51 . 

[7] الحدائق الناضرة 17 : 404

[8]  الشيخ المفيد، المقنعة، ص 462 .

[9] الشيخ الطوسي، تهذيب الأحكام،   6/  22 .

[10]  الكليني، الكافي،  4/  579 .

[11] إبن المشهدي، المزار الكبير، ص 38 .

[12]  تهذيب الأحكام،   6/  20، ح 44 .

[13] الشيخ الصّدوق ثواب الأعمال، ص 82 .

[14]  تهذيب الأحكام،  6/  21، ح 48 .

[15] الشيخ الطوسي، الأمالى، 1/  214، ح 372 .

[16]  إبن المشهدى، المزار الكبير، ص 242 .

[17]  المزار الكبير، ص 214 .

[18]  تهذيب الاحكام،  4/  21، ح 47 .

[19]  الكافي‏ج 4، ص 580 .

[20]  تهذيب الاحكام، ج 6، ص 20، ح 46 .

[21]  فرحة الغريّ، ص 121، ح 65 .

[22]  تهذيب الأحكام، 6/  21، ح 49 .

[23]  ابن طاووس, مصباح الزائر, 24.

[24]  الشيخ المفيد، المقنعة، ص 462 .

[25]  الكلينى، الكافي،  4/  580 .

[26]  الشيخ الطوسي، تهذيب الأحكام،   6/  22 .

[27]  تهذيب الأحكام،  6/ 24، ح 52 .

[28]  الشيخ الطوسي، الأمالى،  1/  214، ح 372 .

[29]  الشيخ الطوسي، مصباح المتهجّد، ص 739 .

[30]  تهذيب الأحكام،  6/  35، ح 71 .

[31]  فرحة الغرىّ، ص 76 .

[32]  فرحة الغرىّ، ص 106، ح 58 .

[33]  إبن قولويه، كامل الزّيارات، ص 70 .

[34]  فرحة الغري, 74.

[35]  القزويني، المزار، ص 58 .

[36]  هَجَم على القوم : دخل عليهم وهجمتِ العينُ : دمعتْ . لسان العرب، 15/  40.  

[37]  القزويني، المزار، ص 59 .

[38]  العلامة المجلسي، بحارالأنوار، 8/ 60 .