الحرم الداخلي

   الحرم الداخلي

 

        الحرم الطاهر حصن مربع الشكل طول ضلعه (13،30م)، وتبلغ مساحته(176،89)م2، تعلوه القبة الشريفة التي تستند على أربع ركائز، وأشار التميمي في مشهده إلى أن أقدم أثر موجود يرجع تاريخه إلى سنة 1121هـ، والبعض الآخر يرجع تاريخه إلى زمن نادر شاه، ويوجد في الحرم من جهة الرأس الشريف في الدعامة المقابلة للقبلة بيت شعري يوافق تاريخه لسنة 1204هـ.

          ****

قل لمن يسأل عن تاريخها

وهي صرح من قوارير ممرد

          ****

      وهو تاريخ وضع المرايا الموجودة عند الرأس الشريف فقط، ولكننا لم نجد البيت الشعري المتقدم أو تاريخه، حيث يحتمل أن يكون رفع بسبب التعمير المستمر للروضة العَلَوية.

أنشئت المرايا الملونة الموجودة والريازة الرائعة في الضريح الطاهر بعد زمن الشاه صفي الصفوي، حيث كان الضريح قبل ذلك مكسواً بالحجر القاشاني مما طمس أكثر التواريخ المهمة لتشييد العمارة العَلَوية.

يغلف المرمر الأخضر جدران الحرم الداخلي– وهو من نفس النوع الذي يغطي الأرضية- إلى ارتفاع(2.10م) من الأرض، وهو مزين بنقوش هندسية بارزة مكتوب بينها على مسافات متباعدة كلمة (علي) بالمرمر الأحمر، وعند الأركان توجد أعمدة من نفس المرمر منحوتة بشكل ضخم ومتقن مزين بنقوش نباتية، أما ما تبقى من الجدران -ابتداءا من المرمر وحتى السقف- فهي مغلّفة بالمرايا المزينة والمنقوشة، وهي تتميز بشكل رئيسي بأربعة أواوين كبيرة تحيط بالضريح المطهر من الجوانب الأربعة، نذكر تفاصيها كالآتي:

 

1- الايوان الغربي:

       وهو الإيوان الذي يقع في وسطه الشباك الفضي المفضي الى الرواق الغربي من الحرم، في الجبهة العلوية من هذا الإيوان يوجد إيوان صغير مزجج تتدلى من قوسه العلوي أشكال مخروطية مقلوبة مزججة، وتوجد في وسطه بقعة مزخرفة من الكاشي الكربلائي الأبيض مكتوب عليها أبيات للشاعر العمري هي:

أنت ثاني الاباء في منتهى

الــــدور وآباؤه تعد بنوه

          ****

خلق الله ادما من تراب

فهو ابن له وأنت أبوه

        ****

 
     وعلى الجبهة الوسطية من الايوان الغربي توجد لوحة صغيرة مصنوعة من الزجاج الاحمر الداكن منقوش عليها صورة رجل يريد اصطياد غزال هارب، ولعل هذه الصورة تشير الى الحادثة التاريخية التي وقعت لهارون العباسي والتي ادت الى اكتشافه لقبر الامام امير المؤمنين(عليه السلام) أول مرة.

يطوق الايوان الغربي من الاعلى شريط كبير من القاشاني المعرق ذي اللون الازرق المتميز، وهذا الشريط يبدأ من الزاوية الشمالية الغربية من الحرم وينتهي الى الزاوية الجنوبية الغربية منه، ثم يتصل بشريط اخر من هذه النقطة لينتهي الى الزاوية الجنوبية الشرقية بعد تطويقه للايوان الجنوبي على نفس النسق في الايوان الغربي، وهكذا الى ان يعود هذا الشريط الى الزاوية الشمالية الغربية من حيث بدأ، وقد كتب على هذا الشريط سورة الدهر، وقوله تعالى: [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ] وقوله تعالى: [ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ] و قوله تعالى: [أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ) وقوله تعالى: [يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ]، وهذا الشريط وأعمال التزجيج المحيطة به من المنجزات الأخيرة في تطوير العمارة المشرفة لحرم أمير المؤمنين(عليه السلام(.

 

2- الإيوان الجنوبي:

وهذا الإيوان يختلف عن باقي أواوين الحرم بقلة التعقيد في تصميمه، وان كان يضم الكثير من الزخارف والنقوش الهندسية على المرايا التي تغلف جدرانه، وهو يحوي في جبهته العلوية بقعة مزخرفة من الكاشي الكربلائي-على غرار الإيوان الغربي- كتبت الأبيات التالية للشاعر السيد رضا:

 

           ***

ولو لم يكن في صلب آدم نوره

لما قيل قدما للملائكة اسجدوا

         ****

ولولاه ما قلنا ولا قال قائل

لمالك يوم الدين إياك نعبد

          ****

 

3- الإيوان الشرقي:

يشبه هذا الإيوان تماما الإيوان الغربي المناظر له، ولكن الأبيات الشعرية التي تقع في وسط إيوانه الصغير-المكتوبه على الكاشي الكربلائي الأبيض- تعود للشاعر شيخ بن العربي هي:

          

         ****

رأيت ولائي آل طه فريضة

على رغم أهل البعد يورثني القربى

         ****

فما طلب المبعوث أجرا على الهدى

بتبليغه إلا المودة في القربى

         ****

4- الإيوان الشمالي:

       وهو يشبه الإيوانين الشرقي والغربي تماما، ولكن الأبيات على الكاشي الكربلائي الأبيض فيه تختلف، حيث كتبت الأبيات للشاعر العمري هي:

           ****

ياابا الاوصياء انت لطه

صهره وابن عمه واخوه

            ****

ان لله في معانيك سرا

اكثر العالمين ما علموه

          ****