الحسينية

       ضمن الضلع الشمالي من السور الطابوقي للصحن الشريف، وتحديدا في الجهة الشرقية منه تقع حسينية العتبة العلوية المقدسة، وللحسينية باب واحد فقط يقع في الإيوان الخامس على يسار الداخل من باب الطوسي.

     كانت هذه الحسينية قديماً مدرسة لطلبة العلوم الدينية، وهي من المدارس القديمة في النجف الأشرف (يعزى تأسيسها ــ كما هو المعروف والمشهور عند بعض المشايخ النجفيين ــ مع الصحن الشريف الماثل اليوم إلى أوائل القرن الحادي عشر الهجري الذي خطه الشاه عباس الصفوي الأول المتوفى سنة (1037هـ))[1]

     وقد كان لهذه المدرسة شأن عظيم في أيام الحكومة التركية بعد إجراء قانون التجنيد الإجباري سنة (1286هـ)، حيث عيّنت لها مدرّساً خاصاً وانتسب لها الكثير من حملة العلم، إذ سُمح لهم بعد أداء الامتحان عدم الانخراط في سلك الجندية، فكانت إحدى المدارس الرسمية في النجف، وبقيت المدرسة حتى أوائل القرن الرابع عشر الهجري، فتهدّمت حجراتها وسُدّ بابها، وفي سنة (1350هـ) أشادها بناية للزائرين(بعد خرابها) رجل الخير السيد هاشم زيني النجفي*(وهو أحد وجهاء مدينة النجف الأشرف وساداتها)، وقد أرخ عمارتها الجديدة الشيخ محمد علي اليعقوبي فقال:

        ****

حُزْتَ يا هاشم زيني رُتبـة

لم يَـحُـزْها أبداً من قد سلفْ

       ****

دارك الخلد غداً إذ أرّخوا

(شدْتَّ للزوار داراً بالنجفْ) [2]

        ****

    وذكر السيد عبد المطلب الخرسان (أنها بنيت ليستفيد منها الزائرون للوضوء والصلاة والإقامة، ولكني أدركتها وقد استخدمت غرفها الكبيرة مخازن لمواد البناء وللأنقاض، ولا يستفيد الزائرون إلاّ من مغاسلها للوضوء فقط، ثم أغلقت هذه الحسينية، وبقيت مغلقة لسنوات عديدة)[3].

      وقد شرعت اللجنة الهندسية في الإدارة السابقة للصحن الشريف (زمن سماحة العلامة السيد محمد رضا الغريفي) في (30 رجب 1426هـ) بتهيئة العمل للشروع ببناء الحسينية، وذلك برفع الأنقاض الموجودة وهدم البناية القديمة وجدرانها الآيلة للسقوط والمباشرة بالعمل، حيث تمت مراحل الحفر وتسليح الأسس وصب طوابق الحسينية، حيث تم تشييد ثلاثة طوابق لها صممت بمواصفات حديثة وبفن معماري ذي طابع إسلامي جميل، وإدارة العتبة العلوية المقدسة عاكفة على إتمام المشروع الذي سينتهي العمل منه قريباً إن شاء الله.

 

------------------------------------------------------------

[1] تاريخ النجف الأشرف، محمد حسين حرز الدين 111:1.  

[2] تاريخ النجف الأشرف، محمد حسين حرز الدين 1: 111 ــ112.  

[3]  مساجد ومعالم، عبد المطلب الخرسان 31.