الأمانة العامة

إن وجود الإمام علي عليه السلام يمثل تجسيدا للّطف الإلهي بالبشرية فهو لا ينتهي وينقضي بالاستشهاد أو الوفاة أنه شآبيب الرحمة الإلهية للعالمين وعطاء دائم لا يتبعهُ منٌ ولا أذى وهو رواشح الخير المطلق ـ تبارك وتعالى ـ التي غمرت الوجود .لذا فإن وجود العتبة العلوية المقدسة المطهرة يمثل امتدادا و استمرارا للعلة الموجبة لوجود الإمام  عليه السلام فهو الجبل الذي يجعل الأرض لا تميد والوتد الذي تأخذ الأرض به قرارها .

وتأسيساً على ما تقدم فإن ضرورة ذلك الوجود تستدعي أن تأخذ العتبة المقدسة أثرها الديني و الحضاري والتاريخي الفاعل والمؤثر في بناء مجتمع متماسك وناهض تسوده الفضيلة والعدالة والرفاهية من خلال خلق تواصل واع و كفوء ومنهجي بين العتبة و أوساط المجتمع باعتماد الفكر والفعل المؤسسين للأنشطة الإنسانية المختلفة والتي يصبح فيها المجتمع متعافياً نفسياً وفكرياً و اقتصادياً ولا بد من الإشارة إلى انه وفي هذه المرحلة الراهنة فأن هذا الصرح يمثل قطب الفلك العقائدي والرمز الذي يجسد روح الأمة أمام التحديات المختلفة والتي تسعى دائماً إلى تعطيله وتغييبه عن الشروق الكامل مما يؤثر سلباً في الجوانب الروحية والأخلاقية وعلى مختلف مستويات المجتمع لذا فأن الاهتمام بهذا الصرح يصبح ضرورة مؤكدة .و جاء اختيار النموذج الجديد لإدارة العتبة وتنميته و إحيائه بشكل فاعل وبما يحقق الأهداف والمتطلبات و الاستحقاقات بكل كفاءة ومرونة وشفافية استجابة مع متطلبات المجتمع المتمدن .

المادة (9)  : الأمين العام

1- هو رئيس المجلس المعين من قبل الرئيس بعد موافقة المرجع وهو الخادم الأول للعتبة.

2- تكون مدة رئاسته للمجلس ثلاث سنوات قابلة للتجديد لمرة واحدة فقط وتبدأ من تاريخ صدور أمر تعيينه.

3- يقوم الأمين بتعيين نائبه والأعضاء الخمسة في المجلس ولا يكون تعيينهم نافذا إلا بعد مصادقة الرئيس.

4- للأمين قبول استقالة أي عضو من أعضاء المجلس ولا تنفذ إلا بمصادقة الرئيس عليها