القبة الذهبية المنورة

      يتوج الحرم العَلَوي المقدس قبة مزدوجة خارجية وداخلية. فالقبة الخارجية الذهبية هي بصلية الشكل رائعة المنظر وتعد أعلى قباب أضرحة الأئمة المعصومين عليهم السلام إذ يبلغ ارتفاعها عن أرض الصحن الشريف 30 م - الى حد عقدة البناء- فيما يبلغ قطرها 16.6 م ومحيطها  51.85 م.  وتمتاز القبة برقبة طويلة يبلغ ارتفاعها5.60م[1]. وللقبة 12 شباكاً يرمز العدد فيها الى أئمتنا المعصومين الإثني عشر (عليهم السلام). [2]

     يطوق القبة الشريفة من الخارج شريط من المينا الزرقاء بارتفاع 1.46م، نقشت عليه بحروف ذهبية بارزة الآيات العشر الاولى من سورة الفتح وهي قوله تعالى : { إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا * لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا* وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا * هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا *  لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ فَوْزًا عَظِيمًا * وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا * وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا * إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً * إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمً } سورة الفتح 1-10.وقسمت مساحة الشريط طولياً إلى97سم في الوسط لكتابة الآية القرآنية الشريفة، وشريط في الأعلى وآخر في الأسفل بارتفاع 24سم، كتبت عليه أبيات من الشعر الفارسي[3].

     ومن الجدير بالذكر ان الاكليل الذهبي (الشعاع والكف) قد وضع في أعلى القبة عند تذهيبها في عهد السلطان نادر شاه. ويبلغ الإرتفاع الكلي للأكليل مع الرمانة التي يرتكز عليها 473,5 سم. ولهذا الاكليل رمزية عقائدية مستوحاة من فكر أهل البيت عليهم السلام[4] ، إذ يتكون من طُرّة دائرية الشكل تمثل قرص الشمس يبرز منها أربعة عشر شعاعاً ترمز للمعصومين الأربعة عشر (محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة التسعة من ولد الحسين صلوات الله عليهم) وفيها إشارة إلى أنَّ أهل البيت عليهم السلام هم نور الله[5]. ويوجد في وسط الدائرة قلب يتألف من جزئين مثبت حول محور, ولهذا القلب القابلية على الحركة والدوران بفعل الهواء, والإشارة هنا واضحة لكل لبيب وتعني انَّ مدار كل الدائرات هو على القُطب[6]. ويعلو الطُرّة كف كُتب براحته الآية القرآنية }يدُ اللهِ فَوْقَ أَيْديهمْ{سورة الفتح الآية 10، ولا يخفى انَّ الرمزية في الكف تشير إلى الخمسة أهل الكساء عليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم وإلى بيعة امير المؤمنين (عليه السلام)[7].

     اما القبة الداخلية التي تعلو الضريح المقدس فهي محدبة الشكل على هيئة نصف كرة مستديرة تقريباً تستند على أربع ركائز كبيرة, ويبلغ ارتفاعها عن أرض الحرم23.50م وقطرها 13.5م وفيها 12 شباكاً لتهوية الحرم المطهر وإضاءته.

     ويُرى باطن القبة مطرزاً بالفسيفساء والقاشاني الجميل والزخارف الهندسية الرائعة, وغُلفت ركائز القبة والعقود الفاصلة بينها بقطع المرايا العاكسة، ويعلو الشبابيك شريط يطوق القبة من الداخل كتب عليه سورة الفجر، ويوجد شريط آخر أكثر عرضاً أسفل الشبابيك كتب عليه سورة النبأ التي يؤطرها من الأعلى والأسفل  48 بيت شعري من عينية ابن أبي الحديد المعتزلي التي مطلعها: 

يا رسمُ لا رَسمتكَ ريحٌ زعزعُ        ***     وسَرَتْ بليل في عراصِك خروعُ

     وذكر نيبور في رحلته المشهورة عام 1178هـ /1765م عندما زار النجف الأشرف أنه:(ليس هناك في أي مبنى في العالم سقف أثمن من هذا السقف) [8].

 

اصلاحات القبة العلوية المنورة:

   منذ اكتمال بناء القبة العلوية المطهرة في عهد الشاه صفي الصفوي جرت على القبة الشريفة اصلاحات عدة في فترات زمنية مختلفة وكما يأتي:

أولاً: قيام الوالي العثماني حسن باشا عام 1129هـ/1717م بترميم القبة التي كانت مغشاة بالقاشاني الازرق[9].    

ثانياً: قيام السلطان نادر شاه الأفشاري في عام 1155هـ/1742م بقلع القاشاني عن القبة والمنارتين والايوان الشرقي الكبير وابداله بالصفائح الذهبية.

ثالثاً: في شهر ذي الحجة من 1304هـ/ 1886م جرى ترميم القبة الشريفة بعد إصابتها بشقوق اذ تم قلع الصفائح الذهبية وسد الشقوق وتدعيم القبة بطوقين حديدين بإشراف ومن ثم أعيدت اليها الصفائح الذهبية كما كانت, وكان العمل بأشراف المعمار الحاج محسن والنجار حسين الشمس. وكان الفراغ من العمل في آخر شهر ربيع الاول من عام 1305هـ/1887م.  

رابعاً: ابتدأ هذا الاصلاح في عام 1347هـ/1928م واكتمل في شهر ربيع الثاني من عام 1348هـ/1929م, اذ اخذت مياه الأمطار بالتسرب الى داخل القبة فتم رفع الصفائح الذهبية وسد الشقوق والفرج بإشراف الحاج سعيد نجل الحاج محسن المعمار.

خامساً: في عام 1372هـ/1953م حدثت بعض الشقوق في محيط القبة الذهبية, فتم تكليف الحاج سعيد المعمار مجددا بصلاح هذه التصدعات فتم الكشف عنها وترميمها بالطابوق والجص والبورك مع اضافة اطواق حديدية مغلفة بالإسمنت بدلا من الدفين الخشبي البالي. وكان هذا العمل جزء من اعمال اخرى في المرقد المقدس كانت بإشراف رئيس لجنة تعميرات الروضة الحيدرية وهو قائمقام قضاء النجف الاشرف يومذاك.

سادساً: حدث تصدع كبير في القبة المنورة في منتصف العقد السادس من القرن العشرين بفعل الظروف المناخية فابتدأ العمل بترميمها في سنة 1388هـ/1968م بتبرع من التاجر النجفي الحاج محمد رشاد مرزة وبإذن من مرجع الطائفة السيد محسن الحكيم "قدس سره" اذ تم ترميم وتجديد القبتين الداخلية والخارجية من خلال نقض البناء القديم تدريجيا من اجل الحفاظ على هندسة العمارة الاصلية واستخراج الاخشاب المتآكلة وتدعيم البناء بسلسلة من القضبان الحديدية والاسمنت, اضافة الى اعادة تذهيب صفائح القبة العلوية المنورة وانتهى العمل في سنة 1391هـ/1971[10].

سابعاً: في عام1411هـ/1991م تعرضت القبة العلوية المقدسة الى قصف مدفعي من ازلام النظام البعثي البائد إثر الانتفاضة الشعبانية المباركة، وقد أصيبت  القبة الخارجية بإصابات بليغة وبخاصة من الجهة الشمالية، وبعد انتهاء الاحداث جرى اصلاح القبة وترقيع الاماكن المتضررة من القبة بصفائح جديدة يمكن تمييزها عن الصفائح الأصلية القديمة[11].

ثامناً: بعد انتهاء حكم النظام البعثي في العراق عام 1424هـ/2003م وإناطة مسؤولية الاشراف على العتبات المقدسة الى المرجعية الدينية الرشيدة في النجف الاشرف, جرى الاصلاح الأهم على القبة المنورة بموافقة وتوجيه المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني "دام ظله", إذ تضمنت المرحلة الأولى قيام الكوادر الهندسية المتخصصة في العتبة العباسية المقدسة بإعادة تذهيب رقبة القبّة, واكتملت هذه المرحلة في عام 2014م.

    أما المرحلة الثانية من المشروع المتمثلة بتذهيب القسم العلوي للقبّة فقد أُسندت إلى مؤسسة الكوثر الإيرانية بالتعاون مع كوادر فنية متخصصة من العتبة العلوية المقدسة. وفي شهر صفر عام 1436هـ/ كانون الاول عام 2014م تم نصب الركائز الحديدية حول القبّة واكتمل قلع جميع الصفائح الذهبية في جمادى الآخر عام 1436هـ/ نيسان عام 2015م, وابتدأ العمل بترميم القبة وتدعيمها بأحدث وسائل البناء الحديثة, ومن ثم اعادة تذهيب الصفائح الاصلية واعادتها لأماكنها على القبة. وفي يوم 17 ربيع الأول عام 1438هـ الموافق 17 كانون الأول عام 2016م الذي توافق مع ذكرى ولادة النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلّم وولادة حفيده الامام جعفر الصادق عليه السلام, اكتمل العمل وأزيح الستار في احتفال بهيج عن القبّة المنورة لمرقد أمير المؤمنين عليه السلام بعد إعادة تذهيبها[12].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش:

[1]  اعتمدنا في تثبيت القياسات على ما ذُكر في كتابَيْ "زاويتا الزوال والقبلة في العتبة العلوية المقدسة" و "دليل العتبة العلوية المقدسة".  

[2] أخرج مسلم في صحيحه3/ 1452ِ عن جابر بن سمرة, قال: (دخلت مع أبي على النبي صلى الله عليه وسلم, فسمعته يقول: ((إنَّ هذا الأمر لا ينقضي حتى يمضي فيهم إثنا عشر خليفة. قال: ثم تكلم بكلام خفي عليَّ, قال: فقلت لأبي: ما قال؟ قال: قال: كلُّهم من قريش))).ومنها ما أخرجه القندوزي الحنفي في ينابيع المودة 3/ 295 عن عبدالله بن عباس (رضي الله عنه )قال: قال رسول الله( صلى الله عليه وآله وسلم): ((إنَّ خلفائي وأوصيائي وحجج الله على الخلق بعدي, الإثنا عشر, أولهم علي, وآخرهم ولدي المهدي)).

[3]  دليل العتبة العلوية المقدسة:133.

[4]  تاريخ تذهيب المرقد العلوي المطهر: مخطوط.

[5]  وروى الحر العاملي في "الجواهر السنية في الأحاديث القدسية" 261حديث أم سلمة, قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:((لما أُسري بي إلى السماء نظرتُ فإذا مكتوب على العرش لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بعليّ ونصرته بعليّ, ورأيتُ أنواراً, نور علي وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي, ورأيت نور الحجة يتلألأ من بينهم كأنّه كوكب درّي, فقلتُ: يا رب من هذا ومن هؤلاء؟ فنوديتُ: يا محمدُ, هذا نورُ عليٍّ وفاطمةَ وهذا نورُ سِبطَيكَ الحَسنِ والحُسينِ وهذا نورُ الأئمةِ بَعدَكَ من وَلَدِ الحُسينِ مُطَهّرونَ مَعصومونَ, وهذا الحُجَّةُ الذي يَملأُ الدُّنيا قِسطاً وعَدْلاً)).

[6]  ورد في "نهج البلاغة" في الخطبة الشّقشِقية: ((أمّا واللهِ لقد تقمصَّها فلانٌ وإنّهُ لَيعلَمُ أنَّ مَحلّي مِنها مَحلُّ القُطْبِ مِنَ الرَّحى, يَنحدِرُ عَنّي السَّيلُ, ولا يَرقى إليَّ الطَّيرُ)).

     وقد أحسن الشاعر كاظم الأزري في قصيدته الهائية الشهيرة في مدحِ سيد الأوصياء عليه السلام إذ قال:

لك نفس من جوهر اللطف صيغت *** جعل الله كل نفس فداها

     هي قُطب المكوناتِ ولولاها لما دارت الرّحى لولاها .

[7]  أخرج الترمذي في "السُنن" 5/ 328 عن عمر بن أبي سلمة, قال: (لمّا نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم: }إنّما يريدُ اللهُ ليُذهِبَ عنكُمُ الرِّجسَ أهلَ البيتِ ويُطهِّرَكُمْ تَطهيراً{(الأحزاب/33) في بيت أمِّ سلمة؛ فدعا فاطمةَ وحسناً وحسيناً, فجلّلهم بكساء, وعليٌّ خلف ظهره, فجلّله بكساء، ثمَّ قال: ((اللهمَّ هؤلاء أهل بيتي, فأذهِبْ عنهم الرجس, وطهِّرهم تطهيراً)), قالت أمُّ سلمة: وأنا معهم يا رسول الله؟ قال: ((أنتِ على مكانك, وأنتِ إلى خير))). .

[8]  مشاهدات نيبور في رحلته:80.  

[9]   حديقة الزوراء: 1/ 69.  

[10]  تاريخ النجف الاشرف: 1/ 451.   

[11]  المفصل في تاريخ النجف الاشرف: 2/ 106.

[12]  تاريخ تذهيب المرقد العلوي المطهر: مخطوط.

المصادر:

 - زاويتا الزوال والقبلة في العتبة العلوية المقدسة: وميض ضياء الدين الغريفي. الطبعة الاولى 1428هـ/2007م.

- دليل العتبة العلوية المقدسة: قسم الشؤون الفكرية والثقافية/العتبة العلوية المقدسة. دار الرافدين, بيروت, 2011.

- تاريخ تذهيب المرقد العلوي المطهر: عبدالهادي الابراهيمي. مخطوط.

- مشاهدات نيبور في رحلته من البصرة الى الحلة: نيبور. ترجمة سعاد هادي العمري,, مطبعة دار المعارف , بغداد, 1955.

- حديقة الزوراء في سيرة الوزراء: عبدالرحمن السويدي. تحقيق صفاء خلوصي, مطبعة الزعيم, بغداد, 1962.

- تاريخ النجف الأشرف, محمد حسين حرز الدين: مطبعة نگارش, قم المقدسة, 1427هـ.

- المفصل في تاريخ النجف الأشرف: حسن الحكيم, مطبعة شريعت, قم المقدسة, 1427هـ.